ود العـــــــــــــــــــــــــــــــــــم للفضائيات 2
مرحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا بكم فى منتدى ود العــــــــــــــــــــــــــــــــم للفضائيات 2 (احلـــــــــــــى منتدى )


احلـــــــــــ منتــــــــــــــــــدى ــــــــــــــــــى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
محلات و العــــــــــــم للفضائيات 2 والستلايت ترحبكم /// مهندسون متخصصون فى صيانه الحاسوب والجوال و الديجتال  وجميع الادوات الكهربائيه  ** بيع **شراء **استبدال  جميع انواع الستلايت والدناقل مكروبوكس وتركيب الشبكات وتصميم المواقع @@ بيع وتركيب الاطباق الفضائيه ...*** الموقع السودان /شندى / النوراب ** جوال 0916300881 زين /0922002505 MTN /0129131921 سودانى                           $$ اداره / وليد هاشم
ود العم للستلايت والفضائيات / النوراب غرب شندى ... بيع شراء استبدال صيانه جميع انواع الديجيتال والمكروبوكس  وفك الشفرات بأحدث السوفتات العامله ... تصميم المواقع والشبكات ... تركيب الاطباق  ...
waleed2.yoo7.comلاتسألني لماذا أحببتك لاتسألني متى أو كيف أحببتك ولاتسألني عن سبب شوقي إليك لأنني عندما رأيتك تبعثرت أوراقي وأصبحت لي أنت العالم بأسره احس بك وأنت بعيد أراك في كل شيء في ماضيي وحاضري في واقعي وفي أحلامي أسكنتك داخل قلبي وأعماقي أهديتك حبي وأشواقي وأشجاني وهبتك ثقتي التي لم أهبها لأحد سلمتك قلبي وروحي وأصبحت أسيرة لعينيك لاأدري ماذا أفعل ؟؟ هل أشكر القدر الذي عرفني عليك وجعلني أذوب في عينيك تلك العيون التي رمتني في بحر لاأعرف قراره لقد أرتسمت ملامحك علي وأصبح الجميع يراك في عيناي وأختطت حروف أسمك في قلبي وأصبح حبك يسري في دمي آآآه ياحبيبي .. قل لي بربك أيعقل أن أنساك بعد كل هذا ؟؟
همسك الجميل يبحر بنا الى عالمك الحالم مراكبك تشرع نحو جزر الابداع ومواطن الجمال كيف لا ونحن نستقى من بحر بوحك الف شكر على الموضوع الرائع ابدعت عندما كتبت بالتوفيق وننتظر جديدك ولك مني اجمل تحيه ود العــــــــــــــــــم فون سات
@@@ اهلا وسهــــــــــــــــــــــــــــــــلا بكــــــــــــــــم فى منتدى ود العـــــــــــــــــــــم للفضائيات 2  احلــــــــــــ منتدى ــــــــــــــــــى وترحب بكم اداره المنتدى وتدعوكم للانضام الى الاسره المتواضعه ....                                                  الادراده @@@
أحب أهديكــــــم أجمــــــــل باقــــــــة ورد في الوجــــــود ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ ♥️ جذوعـهــــــا ♥️لا اله الا الله♥️ غصونهـــــــا ♥️محمــــد رسول الله♥️ ثمارهــــا ♥️سبحان الله♥️ ♥️ ♥️ ♥️ اوراقهــــــــا ♥️الحمد لله♥️ عروقهـــــــا ♥️الله اكبــــر♥️ ظلهــــــــا ♥️الخلود♥️ مسكنهــــا ♥️الياقوت♥️ و ♥️المرجــــان♥️ ♥️ ♥️ ♥️ جعلهـــــــا الله من نصيبكم

ابحث عن عمل ...سواق ملاكى @تجارى@أسره @شركات @مواصلات@ركشات@أى سكه نواصلا
وليد 0916300881 http://i39.servimg.com/u/f39/16/58/00/58/gd11.jpg


شاطر | 
 

 استقبال رمضان بين الحاضر والماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
waleed
المديـــــــ العام ــــــــــــــر
المديـــــــ العام ــــــــــــــر
avatar

عدد المساهمات : 1056
احلى نقاااااااااااااط : 3
تاريخ التسجيل : 24/05/2011

مُساهمةموضوع: استقبال رمضان بين الحاضر والماضي   الأربعاء يونيو 26, 2013 6:14 am


[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]شهر رمضان المبارك الذي أُنزل فيه القرآن، والذي يتعبد فيه المسلمون لربهم بأعظم العبادات وأجل الطاعات، عبادة الصوم، عبادة السر التي قال الله -تعالى- عنها كما في الحديث القدسي: "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي، وأنا أجزي به، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي"[1].
ومعلوم أن لهذا الشهر فضائل عظيمة جعلته يتميز عن سائر الشهور، ولهذا كان له من الاهتمام والميزات في قلوب المسلمين والمؤمنين ما يجعلهم ينتظرون قدومه، ويستعدون للقائه، ويهيئون أنفسهم ويسألون الله أن يبلغهم رمضان، ويعينهم على الإحسان فيه صيامًا وقيامًا وزكاةً واعتكافًا.
هذا هو شأن الصالحين من هذه الأمة سلفًا وخلفًا، يفرحون لقدوم هذا الشهر الطيب المبارك، ويتمنون أن يدركهم رمضان وهم أحياء ليتقربوا إلى مولاهم ويتعرضوا إلى رحمات الله ونفحاته، ويستغفروا الله ويتوبوا سائلين مولاهم العظيم أن يعتق رقابهم من النار في هذا الشهر العظيم؛ فالصوم حماية ووقاية من النار، فقد ثبت عن رسول الله [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]أنه قال: "الصوم جُنَّة يستجن بها العبد من النار"[2]. وقال أيضًا: "من صام يومًا في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار سبعين خريفًا"[3].
كما أنهم يتلمسون فيه رحمة ربهم ودخول الجنات، فقد ثبت عن رسول الله [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]أنه قال: "إن في الجنة بابًا يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق، فلم يدخل منه أحد"[4].
كما أنهم يبتغون في الصوم غفران الذنوب وتكفير السيئات، أخذًا بقول الله تعالى: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود: 114]. ويقول رسول الله [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]: "فتنة الرجل في أهله وماله وجاره تكفرها الصلاة والصيام والصدقة"[5]. وبقوله: "الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر"[6]. وبقوله: "من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه"[7].
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]فالصالحون من هذه الأمة يحرصون على الخير، وكانوا أحرص الناس عليه؛ لذا تراهم قبل دخول هذا الشهر يعكفون على كتاب ربهم يتلونه ويتدارسونه ويقبلون عليه إقبالاً جميلاً، ويكثرون من صيام النوافل مثل الأيام البيض من كل شهر ويومي الاثنين والخميس ويوم عرفة ويوم عاشوراء ويوم قبله أو بعده، وكذلك الإكثار من صوم أيام شهر شعبان وشهر رجب. فيأتيهم رمضان وهم بعد في اشتياق ولهفة وحنين إلى الصوم ومكابدة ساعات الليل في القيام والتهجد والوقوف بين يدي مولاهم، عسى أن يغفر لهم، ويتوب عليهم، ويجاهدون النفس في لذائذها وفتورها ونومها، وكذلك يجاهدون شحها فيبذلون أنفس ما لديهم لإخوانهم الفقراء، متقربين بذلك إلى ربهم ومولاهم العظيم.
فهذا هو دأب الصالحين اقتداءً بسيد المرسلين [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]، الذي كان يفرح لقدوم هذا الشهر المبارك، ويعظمه ويهتم به أيَّما اهتمام، وكان يفرغ لعبادة ربه في ليل هذا الشهر ونهاره صائمًا قائمًا، وخاصة في العشر الأواخر منه؛ طمعًا في أن يصيبوا قيام ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، رجاء الدخول في رحمة الله ومغفرته، فكان [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]إذا دخل رجب قال: "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلّغنا اللهم رمضان"[8].
وإذا بلغهم رمضان جدُّوا واجتهدوا في العبادة، وأخلصوا لله وهم على وجل خشية أن لا يقبل منهم صومهم وقيامهم، فتراهم خاشعين كأنهم مرضى وما هم بمرضى، فإذا انقضى رمضان حزنوا عليه حزنًا شديدًا، كأن القوم فقدوا عزيزهم وحبيبهم الذي يبلغهم منازل الأبرار، فتراهم مشفقين يسألون الله أن يتقبل منهم صلاتهم وصيامهم وصدقاتهم واعتكافهم، وتمر الأيام والليالي وقلوبهم شاخصة إلى رمضان القادم لما وجدوا في رمضان الماضي من لذة الطاعة وحلاوة النجوى وأنس القربى، فيصومون النوافل انتظارًا للغائب الحبيب، ووصالاً لتلك الطاعة العظمى.
وتمر السنون وهم ما بين مستقبل متلهف مشتاق يدنو بناظريه إلى قدوم هذا العزيز الغالي، وبين معانق لياليه يكابد السهر ويعالج النوم، واقفًا يتلو آيات الله ويناجي ربه في جوف الليل، ويستشعر عظمة الله، ويوقن بأنه قريب إليه حيث ينزل ربنا إلى سماء الدنيا في ثلث الليل الأخير ليغفر الذنوب ويتجاوز عن المسيء، وإذا انقضى الشهر المبارك، يلهجون بالذكر والدعاء أن يتقبل منهم، فإنه -سبحانه- جواد كريم.
هذه بعض ملامح استقبال الصالحين السابقين لرمضان، وكيف يكون حالهم. أما حال كثير من الناس اليوم فمما يؤسف له ويقطع القلب حزنًا ويزيد النفس ألمًا وحسرةً أن ترى بعضهم إذا قدم رمضان كأنهم في ضيق وشدة، وكأن ضيفًا ثقيلاً ينوء بكلكله عليهم، فقطع منهم الأنفاس وتحشرجت الروح في الصدور، لِمَ كل هذا؟! لأن رمضان -في نظرهم- يحجب عنهم الشهوات، ويمنعهم الملذات: ملذات المطعم، والمشرب، والنساء، هذا في المباح فضلاً عما يقترفونه من ملذات محرمة، فتراهم يعدون الساعات والأيام والليالي ويفرحون بانقضائه وانتهاء أيامه ولياليه، فهم على مر أيام السنة ولياليها غارقون في الملذات والشهوات والمباحات والمحرمات، فإذا أتى رمضان حرمهم من هذه وتلك، ورأوا في التقيد بآداب هذا الشهر وفرائضه وواجباته عبئًا ثقيلاً، يهجم عليهم يمنع عنهم ما ألفوه واعتادوا عليه في سالف أعمارهم.
حتى إنهم يستقبلون صغائر الأمور وتوافهها بصدر رحب وبشاشة الوجه وفرحة القلب، فيبذلون ما لديهم من كرائم أموالهم وأنفس أوقاتهم فيبذلون الغالي والنفيس لاستقبال مباراة لكرة القدم مثلاً، حتى صارت أغلى لديهم من رمضان، وأحب إلى قلوبهم، وتناسوا عظائم الأمور وجهلوها.
كما أننا لو نظرنا إلى واقعنا ورأينا الناس قبل رمضان بأيام قليلة في الأسواق يحملون ما لذ وطاب، وما يكفيهم الشهور لا الشهر الواحد، ولتعجب من هذا الأمر، وكأن الأسواق سوف توصد ولن تفتح بعد هذا الوقت، وانقلب شهر الصوم إلى شهر التفنن في صنع أنواع الطعام النادرة، حتى صار شهر التخمة والسمنة، وأمراض المعدة، وانقلب هذا الشهر من شهر القيام والتهجد والبكاء من خشية الله والتذلل بين يديه، انقلب إلى شهر النوم في النهار، وقضاء جل الوقت أمام أجهزة التلفاز والفيديو، أو تضييع هذا الوقت في حفلات السمر وصحبة الأشرار، وانقلب هذا الشهر من شهر الإحساس بالجوعى والفقراء والمساكين ومواساتهم إلى شهر الانغماس في الشهوات حتى الثمالة، فمتى يفيق هؤلاء الناس؟!
إذن فالبون شاسع والمسافة بيننا وبينهم بعيدة، هكذا هو الحال والواقع الذي لا مفر من الاعتراف به، وتلك هي الحقيقة المرة[9]؛ من أجل ذلك كان لزامًا علينا أن نتعرض بشيء من الإيضاح لبعض الدروس والعبر من مدرسة الصوم التي تربت فيها الأجيال فيما مضى، ونأمل في أن تعود الأجيال المعاصرة إلى الالتحاق بهذه المدرسة العظيمة لنرى رجالاً كأولئك الأطهار الأبرار سلف الأمة من العلماء والعباد والزهاد، رضي الله عنهم أجمعين.
إنني عندما أشير إلى ما كان عليه السلف الصالح فإنني أهدف إلى شحذ الهمم، وإيقاظ العزائم، والاقتداء بهؤلاء الأفذاذ، {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} [الأنعام: 90]، {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الأَلْبَابِ} [الزمر: 18].
نسأل الله أن يرزقنا الاقتداء في صيامنا وقيامنا بنبينا عليه الصلاة والسلام، وبصحابته الكرام، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
المصدر: موقع المسلم.
[1] أخرجه البخاري رقم (1904)، ومسلم رقم (1151).




[2] أخرجه أحمد والبيهقي عن جابر، وحسنه الألباني كما في صحيح الترغيب والترهيب رقم (966).




[3] أخرجه البخاري رقم (2685)، ومسلم رقم (1153).


[4] أخرجه البخاري رقم (1896)، ومسلم رقم (1152).


[5] أخرجه البخاري رقم (1895)، ومسلم رقم (144).


[6] أخرجه مسلم رقم (233).


[7] أخرجه البخاري رقم (38)، ومسلم رقم (760).


[8] ضعيف، أخرجه البيهقي في الشعب وابن عساكر. انظر: ضعيف الجامع رقم (4395).


[9] من الأشياء التي تثلج الصدر وتسر النفس أن الناس في ظل الصحوة المباركة وبتأثير من دعاة الإسلام بدءوا يعيدون إلى رمضان بعض خصائصه، ويستقبلونه بما يليق به، ولكن لا يزال الكثير منهم في أنحاء العالم الإسلامي كما ذكرت، وقد يعنون بليلة السابع والعشرين فقط، بل هناك من يرتكب فيها من البدع ما لا يرضي الله، والله المستعان
المرفقات
17171_image003.jpg
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(11 Ko) عدد مرات التنزيل 0

التـــــــــــوقيـــــــــــــــــــــع ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]وليدهاشم/السودان/ت*0916300881
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://waleed.yoo7.com
 
استقبال رمضان بين الحاضر والماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ود العـــــــــــــــــــــــــــــــــــم للفضائيات 2 :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: